التسجيل التعليمات المجموعات الإجتماعية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

        


العودة   منتديات الشيخ عرب > الدار الإسلامي > الرد على اسئلة غير المسلمين


صفحة الدار على الفيس بوك تابعنا على تويتر الخلاصات تابعنا على فليكر قناة الدار على اليوتيوب قريبا قريبا جروب الدار على الفيس بوك الكتاب الإلكتروني الإسلامي قريبا راسلنا

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ما هي ‫‏محتويات‬ الكتاب المقدس؟ نبذة سريعة (آخر رد :armoosh)       :: للهواتف الذكية والآيباد الإسلام رسالة الله للعالمين كتاب الكتروني رائع (آخر رد :عادل محمد)       :: مذكرات الشيخ كشك قصة أيامي كتاب الكتروني رائع (آخر رد :عادل محمد)       :: ما هو الكتاب المقدس؟ وجهة نظر مسيحية (آخر رد :armoosh)       :: تفسير الدكتور النابلسي الجزء السادس كتاب تقلب صفحاته بنفسك (آخر رد :عادل محمد)       :: للهواتف الذكية والآيباد مذكرات الشيخ كشك كتاب الكتروني رائع (آخر رد :عادل محمد)       :: الإسلام رسالة الله للعالمين كتاب تقلب صفحاته بنفسك (آخر رد :عادل محمد)       :: مذكرات الشيخ كشك قصة أيامي كتاب تقلب صفحاته بنفسك (آخر رد :عادل محمد)       :: تفسير الدكتور النابلسي الجزء الخامس كتاب تقلب صفحاته بنفسك (آخر رد :عادل محمد)       :: البهتان كتاب الكتروني رائع (آخر رد :عادل محمد)      


رد شبهة: نبيٌّ يحاول الانتحار! للشيخ أكرم حسن

الرد على اسئلة غير المسلمين


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-26-2011, 10:09 AM
الصورة الرمزية Imam Elandalos
Imam Elandalos
عضو نشيط

Imam Elandalos غير متواجد حالياً
 




افتراضي رد شبهة: نبيٌّ يحاول الانتحار! للشيخ أكرم حسن

قالوا: مات ورقةٌ بنُ نوفل ، و فتر الوحي ، و حاول محمدٌ رسول الإسلام الانتحار مرارًا !! ثم ذكروا ما جاء في صحيح البخاري كِتَاب ( التَّعْبِيرِ) بَاب (أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ r مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ) برقم 6467 .... ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ وَفَتَرَ الْوَحْيُ فَتْرَةً حَتَّى حَزِنَ النَّبِيُّ rفِيمَا بَلَغَنَا حُزْنًا غَدَا مِنْهُ مِرَارًا كَيْ يَتَرَدَّى مِنْ رُءُوسِ شَوَاهِقِ الْجِبَالِ فَكُلَّمَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ لِكَيْ يُلْقِيَ مِنْهُ نَفْسَهُ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ:يَا مُحَمَّدُ إِنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ حَقًّا فَيَسْكُنُ لِذَلِكَ جَأْشُهُ وَتَقِرُّ نَفْسُهُ فَيَرْجِعُ فَإِذَا طَالَتْ عَلَيْهِ فَتْرَةُ الْوَحْيِ غَدَا لِمِثْلِ ذَلِكَ فَإِذَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ ذَلِكَ.fficeffice" />>>
>>
الرد على الشبهة>>
>>
أولاً: إن هذا البلاغ الذي جاء في صحيحِ البخاري وفيه أن النبيَّ rحاول الانتحار بسببِ موتِ ورقة بن نوفل وانقطاعِ الوحي عنه r... لا يصح ؛قال بذلك علماءٌ أجلاءٌ منهم: >>
أولاً: الشيخُ الألباني - رحمه الله – ذكر تلك الرواية وقام بتفنيدها تفنيدًا ،وذلك في كتابِه (دفاع عن الحديث النبوي ج 1/ ص 40) برقم 2 -قال ( 1 / 55 ) : ( وجزع النبي r بسبب ذلك جزعا عظيما حتى أنه كان يحاول - كما يروي الإمام البخاري - أن يتردى من شواهق الجبال ) قلت : هذا العزو للبخاري خطأ فاحش ذلك لأنه يوهم أن قصة التردي هذه صحيحة على شرط البخاري وليس كذلك وبيانه أن البخاري أخرجها في آخر حديث عائشة في بدء الوحي الذي ساقه الدكتور ( 1 / 51 - 53 ) وهو عند البخاري في أول ( التعبير ) ( 12 / 297 - 304 فتح ) من طريق معمر : قال الزهري : فأخبرني عروة عن عائشة . . . فساق الحديث إلى قوله : ( وفتر الوحي ) وزاد الزهري : ( حتى حزن النبي r- فيما بلغنا - حزنا غدا منه مرارا كي يتردى من رؤوس شواهق الجبال فكلما أوفى بذروة جبل لكي يلقى منه نفسه تبدى له [ 40 ] جبريل فقال : يا محمد إنك رسول الله حقا فيسكن لذلك جأشه وتقر نفسه فيرجع فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك فإذا أوفى بذروة جبل تبدى له جبريل فقال له مثل ذلك ) وهكذا أخرجه بهذه الزيادة أحمد ( 6 / 232 - 233 ) وأبو نعيم في ( الدلائل ) ( ص 68 - 69 ) والبيهقي في ( الدلائل ) ( 1 / 393 - 395 ) من طريق عبد الرزاق عن معمر به ومن هذه الطريق أخرجه مسلم ( 1 / 98 ) لكنه لم يسق لفظه وإنما أحال به على لفظ رواية يونس عن ابن شهاب وليس فيه الزيادة وكذلك أخرجه مسلم و أحمد ( 6 / 223 ) من طريق عقيل بن خالد : قال ابن شهاب به دون الزيادة وكذلك أخرجه البخاري في أول الصحيح عن عقيل به >>
قلت : ونستنتج مما سبق أن لهذه الزيادة علتين : >>
الأولى : تفرد معمر بها دون يونس وعقيل فهي شاذة >>
الأخرى : أنها مرسلة معضلة فإن القائل : ( فيما بلغنا ) إنما هو الزهري كما هو ظاهر من السياق وبذلك جزم الحافظ في ( الفتح ) ( 12 / 302 ) وقال : ( وهو من بلاغات الزهري وليس موصولا ) >>
قلت : وهذا مما غفل عنه الدكتور أو جهله فظن أن كل حرف في ( صحيح البخاري ) هو على شرطه في الصحة ولعله لا يفرق بين الحديث المسند فيه والمعلق كما لم يفرق بين الحديث الموصول فيه والحديث المرسل الذي جاء فيه عرضا كحديث عائشة هذا الذي جاءت في آخره هذه الزيادة المرسلة >>
واعلم أن هذه الزيادة لم تأت من طريق موصولة يحتج بها كما بينته في ( سلسلة الأحاديث الضعيفة ) برقم ( 4858 ) وأشرت إلى ذلك في التعليق على ( مختصري لصحيح البخاري ) ( 1 / 5 ) يسر الله تمام طبعه[ 41 ] .أهـ>>
>>
ثانيًا: الدكتور عبد الصبور مرزوق كتب في كتاب (حقائق الإسلام في مواجهةِ شبهات المشككين) ما نصه : الحق الذي يجب أن يقال... أن هذه الرواية التي استندتم إليها ـ يا خصوم الإسلام ـ ليست صحيحة رغم ورودها في صحيح البخاري ـ رحمه اللهُ ـ ؛ لأنه أوردها لا على أنها واقعة صحيحة ، ولكن أوردها تحت عنوان " البلاغات " يعنى أنه بلغه هذا الخبر مجرد بلاغ ، ومعروف أن البلاغات في مصطلح علماء الحديث: إنما هي مجرد أخبار وليست أحاديث صحيحة السند أو المتن (صحيح البخاري ج9 ص 38 ، طبعة التعاون).>>
وقد علق الإمامُ ابنُ حجر العسقلاني في فتح الباري (ج12 ص 376) بقوله: " إن القائل بلغنا كذا هو الزهري، وعنه حكى البخاري هذا البلاغ ،وليس هذا البلاغ موصولاً برسول الله r، وقال الكرماني : وهذا هو الظاهر ".>>
هذا هو الصواب ، وحاش أن يقدم رسول الله r ـ وهو إمام المؤمنين ـ على الانتحار ، أو حتى على مجرد التفكير فيه. وعلى كلٍ فإن محمدًا r كان بشرًا من البشر ولم يكن ملكاً ولا مدعيًا للألوهية.>>
والجانب البشرى فيه يعتبر ميزة كان r يعتني بها ، وقد قال القرآن الكريم في ذلك : ]قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَراً رَّسُولاً [ ( الإسراء 93 ).>>
ومن ثم فإذا أصابه بعض الحزن أو الإحساس بمشاعر ما نسميه - في علوم عصرنا - بالإحباط أو الضيق فهذا أمر عادى لا غبار عليه ؛ لأنه من أعراض بشريته r .>>
وحين فتر (تأخر) الوحي بعد أن تعلق به الرسول r كان يذهب إلى المكان الذي كان ينزل عليه الوحي فيه يستشرف لقاء جبريل ، فهو محبّ للمكان الذي جمع بينه وبين حبيبه بشيء من بعض السكن والطمأنينة ، فماذا في ذلك أيها الظالمون دائماً لمحمدٍ r في كل ما يأتي وما يدع ؟>>
وإذا كان أعداء محمد r يستندون إلى الآية الكريمة: ]فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آَثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا (6)[ (الكهف). فالآية لا تشير أبداً إلى معنى الانتحار ، ولكنها تعبير أدبي عن حزن النَّبِيِّ محمد r بسبب صدود قومه عن الإسلام ، وإعراضهم عن الإيمان بالقرآن العظيم ؛ فتصور كيف كان اهتمام الرسول الكريم r بدعوة الناس إلى الله U ، وحرصه الشديد على إخراج الكافرين من الظلمات إلى النور.>>
وهذا خاطر طبيعي للنبيِّ الإنسان البشر الذي يعلن القرآن على لسانه r اعترافه واعتزازه بأنه بشر في قوله - رداً على ما طلبه منه بعض المشركين -: ] وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعاً ]90[ أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً ]91[أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء كَمَا >>
زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ و َالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً]92[أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاء وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَراً رَّسُولا [(الإسراء).>>
فكان ردهسبحان ربى) متعجباً مما طلبوه، ومؤكداً أنه بشرٌ لا يملك تنفيذ مطلبهم : ]هل كنت إلا بشراً رسولاً[ (الإسراء 93). >>
أما قولهم على محمدٍ r أنه ليست له معجزة فهو قول يعبر عن الجهل والحمق معًا.>>
حيث ثبت في صحيح الأخبار معجزات حسية تمثل معجزة الرسول r ، كما جاءت الرسل بالمعجزات من عند ربها ؛ منها نبع الماء من بين أصابعه ، ومنها سماع حنين الجذع أمام الناس يوم الجمعة ، ومنها تكثير الطعام حتى يكفى الجم الغفير ، وله معجزة دائمة هي معجزة الرسالة وهى القرآن الكريم الذي وعد الله بحفظه فَحُفِظَ ، ووعد ببيانه ؛ لذا يظهر بيانه في كل جيل بما يكتشفه الإنسان ويعرفه. أهـ>>
>>
ثانيًا : إن هذه الرواية لا يصح رفعها إلى النَّبِيِّr كما تقدم معنا ، ومع كلٍّ افترض جدلاً أنها صحيحة ، وحاول النبيُّ r الانتحارَ لانقطاعِ الوحي عنه ، أقول :بأن هذه الرواية لا تخدم المعترضين بحالٍ من الأحوالِ بل تدل على صدقِ نبوتِه ورسالتِه r ، وتدل على أن الوحي فعلاً من عند اللهِ I وليس اختراعًا منه r ؛ فلو كان اختراعًا منه ما حاول الانتحار لما انقطع عنه الوحي !!>>
وأسأل المعترضين سؤالاً هو: من الذي منع النبيَّ r من محاولة الانتحار بحسب ما جاء في الرواية ؟ الجواب : إنه جبريل وهو ملك من عند الله I ..>>
إذًا محمدٌ r رسولٌ من عند اللهِ I يوحى إليه بواسطة جبريل u ... >>
ألخص ما سبق: إن الرواية لا تصح ، وبفرض صحتها لا تطعن في عصمةِ النَّبِيِّr ، بل فيها دلالة على أنه نبي ورسول من عند اللهِ حقًا ويقينًا. >>
>>
ثالثًا : إن قيل: كيف يحاول الانتحار وهو نبي من عند اللهِ Iوهو القائل في صحيح البخاري برقم 5333 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t : عَنْ النَّبِيِّr قَالَ :" مَنْ تَرَدَّى مِنْ جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ يَتَرَدَّى فِيهِ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا وَمَنْ تَحَسَّى سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَسُمُّهُ فِي يَدِهِ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ فِي يَدِهِ يَجَأُ بِهَا فِي بَطْنِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا". >>
قلتُ: إن الجوابَ يكون بسؤالٍ هو: متى قال النبيُّrهذا الحديث؟ قبل محاولة الانتحار أم بعدها بحسب ما جاء في الرواية ؟>>
الجواب: قال هذا الحديثَ بعدها بزمانٍ بعيدٍ.>>
إذن محاولة الانتحار قبل نزول التشريعات علي النبيِّr ، وعليه فلم يكن يعلم r أن الانتحار من الكبائر التي حرمها اللهُ I... قال I لنبيِّه r : ]وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً [(النساء113). >>
رابعًا : إن هناك سؤلاً يفرض نفسه هو: هل لو انتحر النبيُّ (مات منتحرًا) هل هذا الأمرُ يقدح في نبوته بحسب ما جاء في الكتاب المقدس ؟>>
الجواب: لو مات النبيُّ منتحرًا لا يقدح ذلك في نبوته بحسب ما جاء في الكتابِ المقدس ؛ لأن شاول الملك الذي يؤمن به بعض اليهود أنه نبي، والذي يقول عنه الكتابُ المقدس أنه تنبأ " فخلع هو أيضًا ثيابهوتنبأهو أيضًا أمام صموئيل " (صموئيل الأول 19 : 24). >>
إذًا الكتاب يقول إنه تنبأ... .>>
يذكر سفر صموئيل الثاني أن شاول مات منتحرًا ، وذلك في الإصحاح 1 عدد1وَكَانَ بَعْدَ مَوْتِ شَاوُلَ وَرُجُوعِ دَاوُدَ مِنْ مُضَارَبَةِ الْعَمَالِقَةِ، أَنَّ دَاوُدَ أَقَامَ فِي صِقْلَغَ يَوْمَيْنِ. 2وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ إِذَا بِرَجُل أَتَى مِنَ الْمَحَلَّةِ مِنْ عِنْدِ شَاوُلَ وَثِيَابُهُ مُمَزَّقَةٌ وَعَلَى رَأْسِهِ تُرَابٌ. فَلَمَّا جَاءَ إِلَى دَاوُدَ خَرَّ إِلَى الأَرْضِ وَسَجَدَ. 3فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «مِنْ أَيْنَ أَتَيْتَ؟» فَقَالَ لَهُ: «مِنْ مَحَلَّةِ إِسْرَائِيلَ نَجَوْتُ». 4فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «كَيْفَ كَانَ الأَمْرُ؟ أَخْبِرْنِي». فَقَالَ: «إِنَّ الشَّعْبَ قَدْ هَرَبَ مِنَ الْقِتَالِ، وَسَقَطَ أَيْضًا كَثِيرُونَ مِنَ الشَّعْبِ وَمَاتُوا، وَمَاتَ شَاوُلُ وَيُونَاثَانُ ابْنُهُ أَيْضًا». 5فَقَالَ دَاوُدُ لِلْغُلاَمِ الَّذِي أَخْبَرَهُ: «كَيْفَ عَرَفْتَ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ شَاوُلُ وَيُونَاثَانُ ابْنُهُ؟» 6فَقَالَ الْغُلاَمُ الَّذِي أَخْبَرَهُ: «اتَّفَقَ أَنِّي كُنْتُ فِي جَبَلِ جِلْبُوعَ وَإِذَا شَاوُلُ يَتَوَكَّأُ عَلَى رُمْحِهِ، وَإِذَا بِالْمَرْكَبَاتِ وَالْفُرْسَانِ يَشُدُّونَ وَرَاءَهُ. 7فَالْتَفَتَ إِلَى وَرَائِهِ فَرَآنِي وَدَعَانِي فَقُلْتُ: هأَنَذَا. 8فَقَالَ لِي: مَنْ أَنْتَ؟ فَقُلْتُ لَهُ: عَمَالِيقِيٌّ أَنَا. 9فَقَالَ لِي: قِفْ عَلَيَّ وَاقْتُلْنِي لأَنَّهُ قَدِ اعْتَرَانِيَ الدُّوَارُ، لأَنَّ كُلَّ نَفْسِي بَعْدُ فِيَّ. 10فَوَقَفْتُ عَلَيْهِ وَقَتَلْتُهُ لأَنِّي عَلِمْتُ أَنَّهُ لاَ يَعِيشُ بَعْدَ سُقُوطِهِ، وَأَخَذْتُ الإِكْلِيلَ الَّذِي عَلَى رَأْسِهِ وَالسِّوارَ الَّذِي عَلَى ذِرَاعِهِ وَأَتَيْتُ بِهِمَا إِلَى سَيِّدِي ههُنَا». 11فَأَمْسَكَ دَاوُدُ ثِيَابَهُ وَمَزَّقَهَا، وَكَذَا جَمِيعُ الرِّجَالِ الَّذِينَ مَعَهُ. 12وَنَدَبُوا وَبَكَوْا وَصَامُوا إِلَى الْمَسَاءِ عَلَى شَاوُلَ وَعَلَى يُونَاثَانَ ابْنِهِ،وَعَلَى شَعْبِ الرَّبِّ وَعَلَى بَيْتِ إِسْرَائِيلَ لأَنَّهُمْ سَقَطُوا بِالسَّيْفِ.. !! >>
ثم إن الأناجيلَ تنسب إلى يسوعَ المسيح أنه أوصى بعضَ الناسِ بالانتحارِ الذين يكونون عقبات أمام المؤمنين في طريقهم إلى ربِِّهم ، وذلك في إنجيل متى إصحاح 18 عدد6 وَمَنْ أَعْثَرَ أَحَدَ هؤُلاَءِ الصِّغَارِ الْمُؤْمِنِينَ بِي فَخَيْرٌ لَهُ أَنْ يُعَلَّقَ فِي عُنُقِهِ حَجَرُ الرَّحَى وَيُغْرَقَ فِي لُجَّةِ الْبَحْرِ. 7وَيْلٌ لِلْعَالَمِ مِنَ الْعَثَرَاتِ! فَلاَ بُدَّ أَنْ تَأْتِيَ الْعَثَرَاتُ، وَلكِنْ وَيْلٌ لِذلِكَ الإِنْسَانِ الَّذِي بِهِ تَأْتِي الْعَثْرَةُ!
>>

كتبه الشيخ /أكرم حسن مرسي >>
نقلا عن كتابه رد السهام عن خير الأنام محمد - عليه السلام-




Facebook Comments - تعليقك على الفيس بوك


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
للشيخ, مكرم, الانتحار!, جداول, شبهة:, نبيٌّ


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:32 AM.



Bookmark and Share

 XML MAP



  
Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by