التسجيل التعليمات المجموعات الإجتماعية البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 

        


العودة   منتديات الشيخ عرب > دار فريق دعاة التأصيل ضد التنصير > كتيبة الجرافيك والوسائل الدعوية


صفحة الدار على الفيس بوك تابعنا على تويتر الخلاصات تابعنا على فليكر قناة الدار على اليوتيوب قريبا قريبا جروب الدار على الفيس بوك الكتاب الإلكتروني الإسلامي قريبا راسلنا

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: دورات فى جميع اللغات والترجمة والمحادثة والكمبيوتر بمركز الاهرام للغات (آخر رد :magdieidabdelsalam)       :: دورات فى جميع اللغات والترجمة والمحادثة والكمبيوتر بمركز الاهرام للغات (آخر رد :magdieidabdelsalam)       :: من أسرار السنة لزغلول النجار كتاب الكتروني رائع (آخر رد :عادل محمد)       :: للهواتف الذكية والآيباد مع المصطفى للدكتورة بنت الشاطئ كتاب الكتروني رائع (آخر رد :عادل محمد)       :: مع المصطفى للدكتورة بنت الشاطئ كتاب تقلب صفحاته بنفسك (آخر رد :عادل محمد)       :: Women in Islam (آخر رد :the worshipper)       :: تفسير الدكتور النابلسي الجزء الثامن كتاب تقلب صفحاته بنفسك (آخر رد :عادل محمد)       :: للهواتف الذكية والآيباد اللغة العربية أصل اللغات كلها كتاب الكتروني رائع (آخر رد :عادل محمد)       :: اللغة العربية أصل اللغات كلها كتاب تقلب صفحاته بنفسك (آخر رد :عادل محمد)       :: هل مؤلف إنجيل القديس يوحنا شخص واحد أم ثلاثة أشخاص؟(منقول) (آخر رد :bassan_1)      


المقاصد النورانية للقرءان الكريم "سورة الحجر"

كتيبة الجرافيك والوسائل الدعوية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-19-2010, 11:54 PM
الصورة الرمزية Dr.moslem
Dr.moslem
الإدارة

Dr.moslem غير متواجد حالياً
 




افتراضي المقاصد النورانية للقرءان الكريم "سورة الحجر"


المقاصد النورانية للقرءان الكريم


سورة الحجر

اول عشر اجزاء من القران تذكر لنا منهج القران الذى يجب ان يتبع ثانى عشر اجزاء من القران تجد كل سوره لها دور فى تثبيت المسلم على المنهج وتؤكد له معنى معين فتجد سورة يونس هو الإيمان بالقضاء والقدر وفى سوره يوسف اتقى اصبر ولا تياس وفى سوره هود توازن لا تركن ولا تظلم او تطغى وفى سوره الرعد الحق قوي راسخ، وان لم يظهر أمام الأعين، والباطل مهزوم ضعيف، فهو - وان كان ظاهراً متفشياً وسوره ابراهيم وتاكيدها لنعمه الايمان ونقمه الكفر اما فى سوره الحجر فتركز على إن الله حافظ دينه وناصره، فلا تنبهر أيها المسلم من أي حضارة أخرى، ولا تلتفت إلى استهزاء الآخرين وتشكيكهم بل ركز جهودك على الدعوة إلى الله وعبادته وتتوالى السور لتؤكد كل سوره معنى وهدف وترسخ معنى وهدف وخلق فى نفوس المسلمين ....
الله حافظ دينه وناصره، فلا تنبهر أيها المسلم من أي حضارة أخرى، ولا تلتفت إلى استهزاء الآخرين وتشكيكهم بل ركز جهودك على الدعوة إلى الله وعبادته
سورة الحجر (مكية)، نزلت بعد يوسف. وهي في المصحف بعد سورة إبراهيم. عدد آياتها 99 آية.


للدعاة فقط
نزلت هذه السورة في وقت اشتدت فيه كل أنواع الإيذاء للنبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين. أنزلت في ظرف شبيه بظروفنا المعاصرة، حيث كان جميع الناس ينظرون إلى الإسلام نظرة اتهام وتشكيك واستهزاء.
والاستهزاء قد يكون في بعض الأحيان أصعب على النفس من الإيذاء البدني. أن تجد من حولك متفوقاً في القوة والعدد، يستهزئ بك مع يقينك أنك على حق. إنه أمر قاس على النفس البشرية. فأنزلت سورة الحجر لتطمئن النبي وكل أتباعه في كل العصور، وتقول لهم: لا تخافوا، فأنتم محفوظون، والله سبحانه وتعالى سيحفظ دينه فتوكلوا عليه ولا تنبهروا بقوة أعدائكم واستمروا في الدعوة إلى الله...
إنها سورة للدعاة، سورة للذين يحبون الإسلام وينتمون إليه... إنها سورة الحفظ والعناية الربانية للدعاة الذين يسخر الناس منهم لتمسكهم بتعاليم دينهم، وسورة الحفظ للفتاة التي يسخر البعض من حجابها. فتقول لهم: توكلوا على الله ولا تنبهروا بقوة أعدائكم، واستمروا في الدعوة إلى الله والأخذ بيد الناس إلى الإسلام.


هدف السورة



إذاً فهدف السورة صار واضحاً: إن الله حافظ دينه وناصره، فلا تنبهر أيها المسلم من أي حضارة أخرى، ولا تلتفت إلى استهزاء الآخرين وتشكيكهم بل ركز جهودك على الدعوة إلى الله وعبادته. إنها رسالة طمأنة وتثبيت لكل من يخاف على الإسلام في الوضع الحالي الذي نمر به نحن اليوم..
وهذه المعاني واضحة في آيات السورة منذ بدايتها حتى نهايتها:

ففي بداية السورة: ]ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ ٱلأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ[ (3).
وفي ختامها:]وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ* فَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّكَ وَكُنْ مّنَ ٱلسَّـٰجِدِينَ[ (98).

فالآيات تؤكد عليك أيها المؤمن ألا تنبهر بقوة الغير، وأن تركّز على دينك وعبادتك من تسبيح وسجود وعبادة وتثبت عليها حتى آخر حياتك ]وَٱعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِينُ[ (99).

آيات الحفظ في السورة
والسورة تشير إلى حفظ الله لأمور عديدة، ومنها:
1. حفظ القرآن: ]إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا ٱلذّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَـٰفِظُونَ[ (9) هل نسيت أن الكتاب الذي هو دستور حياتك محفوظ؟ فالذي حفظ هذا الكتاب هو القادر على حفظ دينه ودعاته.
2. حفظ السماوات، فقد حفظها الله من الشياطين وجعلها متعة للناظرين: ]وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِى ٱلسَّمَاء بُرُوجًا وَزَيَّنَّـٰهَا لِلنَّـٰظِرِينَ * وَحَفِظْنَـٰهَا مِن كُلّ شَيْطَـٰنٍ رَّجِيمٍ * إِلاَّ مَنِ ٱسْتَرَقَ ٱلسَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُّبِينٌ[ (16-18)...
3. حفظ الأرض: ]وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَـٰهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوٰسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلّ شَىْء مَّوْزُونٍ[ (19). فإذا كانت السماوات والأرض محفوظة لهذه الدرجة، فما ظنك أخي المسلم في حفظ الله لكتابه ودينه؟


4. حفظ الأرزاق: ]وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَـٰهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوٰسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلّ شَىْء مَّوْزُونٍ & وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَـٰيِشَ وَمَن لَّسْتُمْ لَهُ بِرٰزِقِينَ * وَإِن مّن شَىْء إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ[ (19-21).. فالقرآن محفوظ والسماء محفوظة والمؤمنون محفوظون...
5. حفظ المؤمنين من كيد الشيطان ]إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـٰنٌ إِلاَّ مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ[ (42).فانك محفوظ بحفظ الله ما دمت عابدا طائعا مستسلما له حتى تطلب بنفسك الخروج من تحت التكاليف الحاميه لك وللمجتمع فتكون عرضه لغوايه الشيطان والهلاك ...
6. واللطيف أن الآيات التي بشّرت المؤمنين بالجنة ذكرت أيضاً معنى الحفظ:
]ٱدْخُلُوهَا بِسَلامٍ ءامِنِينَ[ (46)... ]لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مّنْهَا بِمُخْرَجِينَ[ (48).



فأنت أيها المؤمن محفوظ مع كتاب الله والسماوات والأرزاق.. بل إن الله حفظ هذا كله لنفعك وصلاح أمرك وقلبك.

إبليس وآدم
كما ذكرنا في سور سابقة، فإن كل سورة في القرآن تأتي قصصها لتخدم هدف السورة. وقصة آدم وإبليس تنطبق عليها نفس القاعدة. ففي القرآن عموماً تركّز هذه القصة على سيدنا آدم عليه السلام. لكن سورة الحجر لم تأت على ذكر آدم، بل ركّزت على إبليس نفسه فهو يقول كما ذكر الله تعالى: ]قَالَ رَبّ فَأَنظِرْنِى إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ ٱلْمُنظَرِينَ * إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْوَقْتِ ٱلْمَعْلُومِ * قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ* إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ[ (36-40)...

لاحظ الطريقة الأساسية التي سيتبعها إبليس في الإغواء: تزيين الباطل في الأرض عن طريق إبهار الناس. فالإبهار يغيّر الحق ويقلب المفاهيم ويشوّش على الكثير من ضعاف القلوب فتجد بعض الايات التى تنهى عن هذا الابهار وتذكر النبى عليه الصلاه والسلام والمؤمنين بقوله عز وجل ]لاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ[ ايه 88. لكن عباد الله المخلصين محفوظون بإذن الله، فيأتي الرد على عدو الله:
]قَالَ هَذَا صِرٰطٌ عَلَىَّ مُسْتَقِيمٌ * إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـٰنٌ إِلاَّ مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ[ (41 - 42).

إن هذه السورة هي سورة الحفظ، فأنت محفوظ أيها الإنسان، والقرآن محفوظ كما حفظت السماوات من قبل، والأرزاق محفوظة فلم الخوف..؟ إن هذه السورة قد أنزلت في ذروة إيذاء المشركين للمسلمين في مكة، لتطمئن النبي وأصحابه أنهم محفوظون، والآن تطمئن كل الدعاة إلى الله أنهم أيضاً محفوظون... أنتم محفوظون طالما كنتم على صلة بربكم ]إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـٰنٌ[... الله تعالى هو الذي يقول هذا... وانظر إلى لطف الآية وهو يدافع عنك أمام عدوك، واستشعر بالفخر كونك تندرج تحت كلمة "عبادي" ].. إِلاَّ مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ[ أما الغاوون، فهم الذين اختاروا طريق الشيطان، وهم محرومون من هذا الحفظ الرباني. هذه الحقائق كلها يعلمها إبليس، فهو أمام رب العزة يقول: ]إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ[.

فطالما أننا محفوظون، والحفظ مضمون من الله تعالى، فلم الخوف؟؟...

أصحاب الحجر


وهنا يأتي سؤال: ما سبب تسمية السورة بـ (الحجر)؟

إن الحجر هو المكان الذي سكنت فيه قبيلة ثمود (قوم صالح عليه السلام)، فما علاقة ذلك بالحفظ؟







إن أصحاب الحجر كذّبوا بآيات الله ورفضوا طريق الإيمان، فشعروا بأن الله تعالى قد ينزل عليهم عقاباً أو عذاباً، فبحثوا عن مكان يشعرون به بالأمان فلم يجدوا إلا الحجر. ولقد توصّلوا إلى مدنية رائعة وحضارة راقية جعلتهم ينحتون من الجبال بيوتاً آمنين... تقول الآيات ]وَلَقَدْ كَذَّبَ أَصْحَـٰبُ ٱلحِجْرِ ٱلْمُرْسَلِينَ *وَءاتَيْنَـٰهُمْ ءايَـٰتِنَا فَكَانُواْ عَنْهَا مُعْرِضِينَ * وَكَانُواْ يَنْحِتُونَ مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتًا ءامِنِينَ[ (80 - 82) لقد ظنوا أنهم إن سكنوا داخل الجبال سينجون من العذاب، فصاروا ينحتون في الجبال بيوتاً ليضمنوا النجاة والامان والطمأنينه بعيداً عن الفيضانات وتقلبات الطبيعة، فما الذي حصل لهم؟
]فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ[ (83) فالصيحة لا يحمي منها جدار ولا جبل ولا غير ذلك، ولقد جاءتهم مصبحين أي في الصباح (لأنه رمز الأمان فالليل يوحي دائماً بالخوف)، وكأن المعنى بأنه لا حفظ لك أيها الإنسان إلا من عند الله تعالى...
فلا تنبهر بهم (ولذلك ذكر الله قدرته في الكون في أول السورة) وكانت طريقة عذابهم متفردة بين الأمم: صيحة (أي صوتاً رهيباً) لا يحول دونها حافظ من حائط أو ريح أو ماء أو حجارة.

لذلك سميت السورة بالحجر كرمز لقوة الحضارات الأخرى، لنحذر من الانبهار بالآخرين ولتؤكد أنه لا حافظ إلا الله.


قصة لوط عليه السلام
وتأكيداً لهذه المعاني تأتي قصة لوط بإشارات واضحة: فإن قوم لوط جاءهم العذاب وهم في أعلى درجات الشهوة ]لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِى سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ[ (72)، كما أن العذاب أتاهم صباحاً ]وَقَضَيْنَآ إِلَيْهِ ذَلِكَ ٱلاْمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَـؤُلآْء مَقْطُوعٌ مُّصْبِحِينَ[ (66)... ]فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ[ (73).



توجيهات للدعاة في كل زمان
بعد أن استشعر قارئ السورة مدى الحفظ الرباني وأهميته وعدم نفع كل ما سواه، تأتي نصائح مهمة للدعاة إلى الله للتعقيب على قصص السورة ولتحقيق هدفها:
1. ]وَلَقَدْ ءاتَيْنَـٰكَ سَبْعًا مّنَ ٱلْمَثَانِي وَٱلْقُرْءانَ ٱلْعَظِيمَ[ (87) في مقابل كل ما أوتي الآخرون من قوة ومظاهر مادية، آتاك الله سورة الفاتحة والقرآن العظيم (هل تذكر سورة الفاتحة وعظمتها ومعانيها الرائعة؟) ، فتمسّك بما آتاك الله واعتز به ولا تمدّ عينيك إلى ما سواه، لذلك تأتي الآية التالية:
2. ]لاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مّنْهُمْ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَٱخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ[ (88).



فلا تنبهر أخي المسلم بمتاع الدنيا الذي تراه عند الحضارات الأخرى، واعتزّ بإسلامك وتواضع لإخوانك. لا تغرّنك تكنولوجية الغرب ولا تطوّر عمرانه، فإن القاعدة الربانية التي طبّقت على أصحاب الحجر تنطبق عليهم أيضاً، وهي أنه لا حافظ إلا الله.
3. ]فَٱصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْمُشْرِكِينَ[ (94). اجهر بالدعوة رغم كل ما قد تتعرّض له لأن الله تعالى هو الحافظ. هذه الآية كانت مرحلة الانتقال بين الدعوة السرية والجهر بالدعوة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم . وكان الصحابة يشعرون بصعوبة الأمر، فجاءت الآية ليطمئنوا بأنهم محفوظون رغم الاستهزاء... ]فَٱصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْمُشْرِكِينَ *إِنَّا كَفَيْنَـٰكَ ٱلْمُسْتَهْزِءينَ[ (94 - 95)..


4. ]وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ & فَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّكَ وَكُنْ مّنَ ٱلسَّـٰجِدِينَ & وَٱعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِينُ[ (97 - 99). فالاستهزاء مزعج، ورغم أن المسلم مقتنع بحفظ الله، لكنه قد يمل ويتشتت من أقوال الآخرين، فتقدّم الآية علاجاً للمشكلة، يشكل ختاماً رائعاً لسورة الحفظ (كأنه تطبيق عملي لتستشعر بالحفظ الرباني): تسبيح الله تعالى وعبادته حتى الممات (واليقين هو الموت) لأنك محفوظ، ودع المستهزئين يقولون ما يشاءون، فإن مصيرهم لن يختلف عن مصير أصحاب الحجر.
اهتم بدينك أيها المسلم، وأصلح نفسك وادع غيرك إلى الله، تنعم بحفظ الله ورعايته في الدنيا وتفز بالجنة في الآخرة.




إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون


القران جاء بعد كتب متعدده ..وهذه الكتب تحمل منهج الله الا انها تحمل المنهج وليست معجزه فالمعجزه كانت شىء اخر مع الرسول الذى يحمل هذا المنهج ..فكل رسول قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحمل منهج ومعجزه وما دام المنهج غير المعجزه فقد طلب من حاملى المنهج ان يحافظوا عليه ..وما دام طلب من الحاملين له ان يحافظوا عليه فقد اصبح تكليف والتكليف موجود فى دائره الاختيار ان شاء فعل وان شاء لم يفعل ...وحينما طلب من اصحاب الكتب السابقه المحافظه على المنهج ...فقد خالفوا هذا التكليف بدليل التحريف الواضح فتجد الله عز وجل يقول فيما يخص طلب التكليف بالحفظ ( انا انزلنا التوراه فيها هدى ونور يحكم بها الذين اسلموا للذين هادوا والربانيون والاحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشون ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)
وقد تميز القران العظيم الكريم بحفظ الله ورعايته له فى السطور والصدور على مر العصور لانه الكتاب الخاتم المعجز حفظه الله عز وجل احقاقا للحق ...


سورة الحجر بصوت الشيخ مشاري راشد العفاسي







يتبع باذن الله تعالى مع مقاصد سورة النحل




Facebook Comments - تعليقك على الفيس بوك


التوقيع
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 10-15-2010, 08:11 AM
الصورة الرمزية نسائم
نسائم
عضو نشيط

نسائم غير متواجد حالياً
 




افتراضي

جزاك الله خير على الموضوع




رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
"سورة, للقرءان, المقاصد, الحجر", النورانية, الكريم


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:15 AM.



Bookmark and Share

 XML MAP



  
Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by